404

الصفحة غير موجودة

الصفحة أو الكلمة التى تبحث عنها غير موجوده على المدونة أو تم حذفها

يمكنك العودة للصفحة الرئيسية

العودة للرئيسية
إخفاء

#Slider

الإدارة الذاتية الديمقراطية تدعو إلى النفير العالم ضد الإحتلال التركي وتطالب الحكومة السورية بموقف حازم ضد تهديدات أردوغان

Admin الأربعاء, ديسمبر 12, 2018 Print Friendly and PDF

عبرت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا استنكارها ورفضها لكل  تهديدات رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان، وأكدت أن تركيا تستهدف من وراء هذه التهديدات اقتطاع أجزاء من سوريا ووحدة التراب السوري، وأيضاً إطالة حياة الميليشيات الأرهابية التابعة للإحتلال التركي وتنظيم داعش الأرهابي وضرب النسيج الاجتماعي في شمال سوريا وتفكيكه والقضاء على هويته بشكل كامل.

وكان المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا قد أصدر بياناً كتابياً رسميا إلى الرأي العام، كردة فعل منه على تصريحات ومواقف أردوغان و التي هدد فيها مناطق شمال وشرق سوريا، حيث دعا المجلس في بيانه الحكومة السورية بأن تتخذ الموقف الرسمي ضد هذا التهديد، كما دعت الإدارة الذاتية في بيانها أيضاً إلى النفير العام "ضد السياسات الاستعمارية للدولة التركية".

وجاء في نص البيان:

باسم المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ندين ونستنكر تصريحات وتهديدات أردوغان العدائية ضد مناطقنا. إن أردوغان منذ بداية الأزمة السورية يحاول أن يقتطع أجزاء من سوريا ويلحقها بتركيا، إنه يريد أن يعيد حدود الميثاق المللي.

هدف أردوغان ليس شمال و شرق سوريا وإنما يستهدف وحدة التراب السوري. ففي الوقت الذي تلفظ داعش أنفاسها الأخيرة في دير الزُّور يحاول أردوغان  عبر تهديداته باجتياح سوريا أن يخفف عنها ويطيل من حياتها، أيضا هدف الدولة التركية هو ضرب النسيج الاجتماعي السوري وحالة التعايش المشترك والتآخي بين مكونات الشعب السوري في شمال وشرق سوريا لأنه يعتبر ذلك  تهديدا لمصالحه  وطموحاته التوسعية ، وكذلك فإن هذه التصريحات العدائية تستهدف المكاسب التي حققتها دول التحالف الدولي في محاربة الإرهاب والقضاء عليه في آخر جيوبه وتستهدف حالة الأمن والأمان التي بدأ شعبنا السوري يعيشها في شرق الفرات وهذا ما لا يريده النظام التركي الحالي. 

لذلك فإننا في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا نناشد المجتمع الدولي و على رأسه الأمم المتحدة و التحالف الدولي ضد داعش  بأن يتخذ موقفاً ضد مخططات أردوغان العدوانية هذه، لأنه خرق للقانون الدولي و أنه حالة احتلال وهو ضرب بالمواثيق الدولية عرض الحائط. وندعو الدول المشاركة في حلف الناتو بأن تقف ضد سياسات أردوغان كونه يناقض مبادئ الحلف حيث يستهدف  منطقة لا تشكل أي تهديد أمني عليه.

وندعو أيضا الحكومة السورية بأن تتخذ الموقف  الرسمي ضد هذا التهديد، لأن أردوغان يريد أن يحتل جزءاً من سوريا وهذا يعني اعتداء على السيادة  السورية.

كما نناشد القوى الديمقراطية في المنطقة والعالم بأن تقف مع إرادة شعوبنا وأن تتضامن معنا ضد حليف داعش أردوغان وأن تقف ضد حرب الإبادة التي أعلنها أردوغان ضدنا.

ونحن كإدارة ذاتية في شمال و شرق سوريا نعلن النفير العام و ندعو كل السوريين الشرفاء للوقوف صفاً واحداً ضد السياسات الاستعمارية للدولة التركية، واليوم هو يوم تكريس كل طاقاتنا في سبيل حماية أرضنا وعرضنا وشعبنا. يجب أن نعمل بكل ما في وسعنا من أجل أن نحافظ على وحدة أراضينا ووحدة وأخوة شعوبنا.

في الختام، يظهر جليا أن تهديدات الرئيس التركي قد تتجسد في أقرب وقت ممكن في ظل عدم وجود أي ردة فعل واضحة من الحكومة السورية، في المقابل صممت الإدارة الذاتية على اتخاذ موقفها وستحاول الجمع بين السوريين وكل سكان المناطق المهددة للوقوف في وجه تركيا ورفض السياسة التركية الاستعمارية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

انتهاكات حقوق الإنسان

الأخبـار

انفوجرافيك

تقارير وتحقيقات

مجتمع مدني

صحف ووكالات

مقالات الرأي

القسم المرئي

منوعات

Scroll To Top